مجلة عالم الأدباء للأديبة سوزان عبدالقادر
مرحبا بكل السادة الزوار والاعضاء الجدد

غَدرُ الزَمن.. بقلم الشاعر منذر قدسي / سوريا _ مجلة عالم الأدباء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

غَدرُ الزَمن.. بقلم الشاعر منذر قدسي / سوريا _ مجلة عالم الأدباء

مُساهمة  سوزان عبدالقادر في الأحد سبتمبر 10, 2017 3:17 pm

غَدرُ الزَمن
.....................

بَكى الزمانُ واعتَذَرْ
اِسألوا عَنّي القَدَرْ
ما خُنتُ يوماً في
عُهودِي
فالغدر ُ من طبعِ
البَشرْ
ما عادَ الحلمُ
بالأملِ
ما عادَ نجمٌ يلهمُ
ما عادَ يُلهُمُني مَطرْ
حتى الربيعَ تجرَّدَ
بأوراقِهِ اصفّرَّ
الشَجَرْ
ما عادَ أخضرٌ لونُهُ
ماعادَ طعمٌ للثَمرْ
ما عادَ الضميرُ
يَنتظِرْ
يَطوي ثيابَهُ للسَفرْ
يَنوي الغُربَةَ
يَنوي الرحيلَ
يَنوي الذهابَ إلى
العَدَمْ
باتَ يُقاسي يَحتَضِرْ
مطرودٌ يَرقص ُ
كالغَجرْ
. حَتى الجفونُ تَثآءبَتْ
والعيونُ احلامٌ تَقَيَّأَتْ
مَحرومةٌ لمحُ البَصرْ
فَجَرُّوا  أحداقَها
كَضربِ البيضِ على
الحَجَرْ
ماعادَ يُغريْها نورٌ
قدْ ماتَ حُلمُها
بالنَظَرْ
وَهَا هُوَ عُمري يَصيحُ
شَقَّ الرِداءَ
صارَ يَبكي
يَلطمُ الخَدين ِ صارِخاً
مات َ وِدِي ماتَ
وردي
ماتَ زهرٌ ماتَ قهرا
ماتَ قمرٌ
مات جبرا
مات َ مَنْ  أرجُوهُ
عَمرا
كلُّ الأمانِي تَحَطَمَتْ
بينَ طَيّاتِ الزَمانِ
في سريرِ الحُزنِ
نامَتْ
تحتَ أقدامِ القدرْ
ما عادَتْ شَمسٌ
تَشرقُ
ولا نُورٌ يَنوي
السَهَرْ
باكياً صاحَ الزَمنُ
ما عاد َ يَنفعُ العذُرْ
يَكفيُكُمْ
غَدراً يا بَشَرْ
....................
مُنذِرقُدسِي
..............

سوزان عبدالقادر

عدد المساهمات : 193
تاريخ التسجيل : 30/07/2017

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى